منتدى للدفاع عن عقيدة الأمة
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولالتسجيل

شاطر | 
 

 الرد العلمي الثاني للدكتور مختار حمحامي على الشيعي الصادق سلايمية ( ليته سكت)

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حسام الحق
المدير العام
المدير العام
avatar

الديانة :
  • مسلم

الجنس الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 220
نقاط التميز نقاط التميز : 15
التقييـــم التقييـــم : 17
العمر العمر : 23
البلد البلد : المغرب
العمل العمل : طالب
المزاج المزاج : سعيد بإسلامي

مُساهمةموضوع: الرد العلمي الثاني للدكتور مختار حمحامي على الشيعي الصادق سلايمية ( ليته سكت)   الإثنين أبريل 09, 2012 3:31 am

لرد العلمي الثاني للدكتور مختار حمحامي على الشيعي الصادق سلايمية ( ليته سكت)

بسم الله الرّحمن الرّحيم، والصّلاة والسّلام على رسول الله وعلى آله وصحبه
أجمعين، لقد أرسلت هذا المقال إلى القائمين على جريدة البصائر لجمعية
العلماء الجزائريين لنشره عبر البريد الالكتروني بتاريخ 19 أكتوبر 2011م،
غير أنّهم لم يفعلوا، ولَمّا زرت مقر الجمعية بالجزائر العاصمة يوم 18
الأحد ديسمبر 2012م التقيت بالأمين العام للجمعية الدكتور بيرم عبد المجيد –
شفاه الله تعالى – وأعضاء آخرين من المكتب الوطني، ودار الكلام حول أسباب
عدم نشر المقال، ذكروا منها: أنّ الردّ جاء متأخرا جدّا، وأنّ المرحلة التي
كتب الغِرّ سلايمية ما كتب قد انتهت، حيث تغير منهج العمل في الجريدة،
وأنّهم متبرئون ممّا كان يكتب، وأنّ الأمر لم يكن بأيديهم، واقترحوا عليّ
أن يخصصوا حيزا في جريدة البصائر لشرح أصول دعوة جمعية العلماء المسلمين
الجزائريين التي ذكرها الشيخ عبد الحميد بن باديس في المقال الذي نشر في
البصائر: السنة الثانية العدد 71 الجمعة 9 ربيع الثاني 1356هـ 18 جوان
1937م، (ص 1، ع 1 و2 و3، وص 2، ع 1)، - أسأل الله العلي القدير على أن
يوفقني لذلك - غير أنّ ما افتراه المفتون سلايمية على الحقّ الأبلج يستدعي
نشر هذا الردّ ليطلع عليه المنصفون، ويستفيد منه المخلصون، ويكشف سوءة
المفترين. فأقول مستعينا بالله تعالى:



ليته سكت ..


بقلم : د/ حمحامي مختار( )


أحمد الله حمد الشّاكرين، وأصلّي وأسلّم على مَن أوتي جوامع الكلِم، وعلى
آله الطّاهرين وأصحابه الطّيبين، وعلى مَن تبع هُداهم إلى يوم الدّين.




قال أَبُو مَسْعُودٍ عُقبَةُ – رضي الله عنه - قَالَ النَّبِيُّ - صَلَّى الله عَلَيهِ وآلِهِ وَسَلَّمَ -:


"إِنَّ مِمَّا أَدْرَكَ النَّاسُ مِنْ كَلَامِ النُّبُوَّةِ إِذَا لَمْ تَسْتَحْيِ فَافْعَلْ مَا شِئْتَ"( ).

1. "بَيَانٌ لِلنَّاس"


"قد طفح الكيل .." مقال نشرته جريدة البصائر الغرّاء في العدد 512 و 513 و
514 من شهر شوال 1431هـ/سبتمبر 2010م، كان رسالة مفتوحة إلى السّادة علماء
الجمعية، كشفتُ لهم فيها زيف ما يُسطّر الكاتبُ الصُحُفي "سلايمية" في هذه
الصحيفة، وخاصّة ما كتبه في مقالته الموسومة بـ "الاعتزال في جزيرتي ضيق
الصدر وقلّة العلم" التي نُشرت مجزأة في عددي 506 و 507 لشهري جويلية وأوت
من سنة 2010م. وانتظرت جوابهم طويلا من دون ردّ! ، ولكَوْن الجريدة لم
تصلني بانتظام، وما يصلني منها يكون قد مرّ على صدوره شهور، لهذا السبب
ولغيره لم أطّلع على ردّ "سلايمية" - الموسوم بـ (الخُلق المتسامي في
الردّ العلمي على "الدكتور" حمحامي) وقد نشرته جريدة البصائر في أعدادها
517 إلى 521، - إلى أن وافاني به بعضُ الغَيُورين على السنّة - استخرجه من
موقع جريدة البصائر الإلكتروني في شهر شعبان 1432هـ/جويلية 2011م –، فهالني
ما قرأت فيه، لا لِخُلُقه المتهافت، وإنّما لصمت أهل العلم من جمعية
العلماء المسلمين الجزائريين، ونَشْرِ ما يجاهر به هذا الصُحُفي، ممّا
أكسبه مزيدا من الجرأة على السنّة، إنّه يُعلِي مِن شأن الشّيعة لِكَوْن
(الشّيعة لا يوجد عندهم كتاب بعد القرآن الكريم لا يجوز نقده ولا يجوز ردّ
بعض الأحاديث التي فيه إذا تعارضت مع العقل والقرآن، فلا يوجد عندهم كتاب
اسمه "الصّحيح" إلاّ القرآن والبقية قابلة للنقد والرفض والقبول وفق منطق
القرآن والعقول)، هذا كلامه في (الخُلق المتسامي... عدد517)، وهذا غيض من
فيض.

1. "جعجعة من غير طحين"


(الخُلق المتسامي في الردّ العلمي على "الدكتور" حمحامي) مقال من خمس (5)
حلقات متواصلة الورود وهو يقول فيها: "سأبرهن للقارئ الكريم بالمنهج العلمي
الأصيل مَن هو الذي يتلاعب بالحقائق".. ليته سكت، ولم يَعِد ... إنّه
متهافت المنهج، سقيم الحجّة، ثرثار من غير فائدة، حظّه من كثرة التّسويد
التّشغيب، لا يوجد في حلقاته الخمس ردٌّ علمي مطلقا، لأنّ البحث العلمي
يُبنى على مقدّمات صحيحة ليُنتج عِلمًا. "قد طفح الكيل" مقال مُكَوّن من
تسعة (9) ردود على شُبَه أثارها "سلايمية" في مقاله الأوّل، فمن المنهجية
العلمية أن يكون ردُّه متوجها لهذه الردود، لا أن يحيد ليخترع شُبَها جديدة
لم تكن واردة سابقا، ولم يَدَّعها الدكتور حمحامي، هكذا يتصرّف أهلُ
الأهواء دائما، ومن المعلوم بالتّجارب أنّ صاحب الهوى لا يُسكته الدّليل،
لأنّه لا يريد الحقّ، وإنّما همُّه إثارة الشُّبهات بين أبناء أهل السنّة
لينال منهم. وسيأتي – إن شاء الله - تناول هذه الشّبهات بالتّفصيل، وبيان
كيف أنّ "سلايمية" يحيد عن مناقشة ما يُثيره أوّلا ليولّد شُبهات جديدة
بأسلوب استهتاري لا يحترم فيه قوانين الجدل، ولا يُعير أهميةً لعقول
القارئين.

2. "مَنْ لاحاك فقد عاداك"


"ليته سكت .." مقال أنشره ليدرسه الكاتب الصُحفي "سلايمية" بتأنٍّ، فينظر
فيه بعين العقل الذي يزن به الحقائق، ويعرضه على كلام العزيز الحكيم ليُدرك
بَرَد الحقّ، لعله يُرزَق حسن الإتباع، فإنّ ما هو فيه يحتاج إلى مراجعات
صادقة وليس إلى "مراجعات" الموسوي، مراجعات توقفه على خطورة ومسؤولية
الكلمة ﴿مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ﴾، ولا
يلومني على صراحة الكلام وصدق المنطق .. وخير النّاصحين مَن لا ينافق في
نصحه، أقول: إنّ العبث بأعراض الغافلين واتهامهم بما لم يقترفوا ليس
بالهيِّن عند الله تعالى: ﴿وَتَقُولُونَ بِأَفْوَاهِكُمْ مَا لَيْسَ لَكُمْ
بِهِ عِلْمٌ وَتَحْسَبُونَهُ هَيِّنًا وَهُوَ عِنْدَ اللَّهِ عَظِيمٌ﴾،
وأمام عدالة الأمّة، فإنّ المدّعي مُطالب بالبيّنة وإلاّ فهو كاذب أفّاك،
قال الصُحفي "سلايمية" - في ردّه العلمي !! -: "عِلما أنّ الردّة في عبارته
هذه لا تحتاج إلى تأويل وقد لا تخصّني أنا وحدي، وهي تنتظر فقط مَن يُطبّق
الحدّ على أعضائها وكتابها ومنهم العبد الضعيف بطعنة سكين أو برمي
بالرصاص، والعجب كل العجب أن يتحوّل الدكتور إلى داعية سلم بعد قوله
المعروف في قطع الرؤوس... كفّرني بسببهما الدكتور حمحامي ... وكيف لا يعجب
القارئ والدكتور حمحامي هو الذي غرّرت فتواه هذه بالكثير من الشباب فخسروا
الدّارين عندما انتهكوا الحرمات وسفكوا الدماء"ا.هـ، الله أكبر .. أيّ عقلٍ
يحمله هذا الصُحفي، وقد أجاز له أن يُكيل التُهم والافتراءات!! وإلى أيّ
كتاب يتحاكم في هذا الإفك المبين!! قاتل الله هذا "الخُلق المتسامي" على
الحقائق التي غَمَطَها "سلايمية"، ظننت أنه يعرف التّأويل ولكنّه لا يُحسن
إلاّ التّحريف! يا أيها القارئ .. أعرفُ أنّك لست غِرّا فتنخدع أو مجنونا
فتُصرع، فاسمع إلى مناشدتي لأولي الأمر في جمعية العلماء: "... لم يختلف
دارسو نشاط الجمعية في كونها جمعية تسير على نهج أهل السنّة والجماعة، تجمع
الأمّة على حبّ النّبي، وعلى حبّ أزواجه وسائر أهل بيته الطاهرين، وعلى
حبّ صحابته الأخيار، ﴿وَالسَّابِقُونَ الْأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ
وَالْأَنْصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسَانٍ رَضِيَ اللَّهُ
عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا
الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ
(100)﴾ [التوبة] ... أقول هذا الكلام تذكيرا لمسؤولي جريدة البصائر - لسان
حال الجمعية - وتنبيها على خطر الردّة بعد انبلاج النور، فقد أُفسِح
المجالُ لأقلام تتنكر لمبادئ الجمعية - بل وتطعن في رموزها وتعيب سلفيتها
-، فطالعتنا أعدادٌ من البصائر فيها مقالات لا تعدُو أن تكون تهريجا وخلطا
للحقائق التاريخية والعلمية، ما يعود على الجمعية بالنّقيصة، من هذه
المقالات بعض ما كتبه الأستاذ الصادق سلايمية. إنّ في كتاباته تحاملا على
علماء أهل السنّة، وتأويلا لنصوص السنّة النّبوية على غير المنهج الأصولي
المعروف عند أهل العلم"أهـ. فهل تجد – أيها القارئ – في الكلام فتوى لإهدار
دم المتصعلك، لقد اجتمع فيه جهلٌ بلغة العرب, وحقدٌ على صاحب العبارة،
أَوَ ليس في سياق الكلام ما يشرح نسبة الردّة؟! فإنّها ردّة عن مبادئ جمعية
العلماء المسلمين الجزائريين، وطعن في رموزها ومنهجها السّلفي الذي يعتمد
على الكتاب والسنّة وهدي الصّحابة – رضي الله عنهم-، فأين التّكفير لهذا
"المخبول" في كلامي!؟ وأين هي فتوى الدماء المسفوكة والرؤوس المقطوعة
والبطون المبقورة والرقاب المذبوحة والحرمات المنتهكة..!!؟ إنّ أسلوب
العبارة أسلوب أدبيّ يُصور تناقضات الأمس واليوم، يُحاول أن يرسم التجاذبات
بين حركية الإصلاح النقي المنير وبين معوقاته المبثوثة في الطّرق، ومن
أعظمها الاختراق الفكري والبشري، وهذا مغاير لما عليه نصوص الفتوى، فإنّ
أسلوبها يتسم بالعبارة المباشرة: يرسم حدود موضوع الفتوى، وحكمها، ودليلها،
وبيان توفر أسباب وشروط تحقيق مناطها مع انتفاء المانع لها. أجدني مضطرا
لذكر هذه المصطلحات، مع أنّ المقام لا يتحمل تطويل شرح باب الفتوى من الفقه
الإسلامي وأصوله، ولا يفوتني أن أذكِّر "سلايمية": لعلّه قرأ الفتوى في
غير مقال "طفح الكيل"، فإن كان صحيحا فليأت به. ولا يفعل، ولن يفعل، بسبب
أنّ ما ذكره خرج من مخيلته المريضة وليس حقيقة.

3. "لا تسخر من شيء فيَحُور بك".


عجبت من موضوعية ردّ "سلايمية"! أيسخر من الدرجة العلمية "الدكتور"!؟ أم
مِن التسمية؟! فهذا ليس من سيئاتي! أم من البحث العلمي - الموسوم
بـ"القرائن وأثرها في فهم الخطاب الشرعي"، وقد أُجيز بملاحظة "مشرف جدا"،
وتفضلت دار ابن الحزم اللبنانية بطبعه سنة: 1430هـ/2009م -؟ فهذه حيدة عمّا
نحن فيه! وإن شئت أن تنتقد هذه الدراسة .. "فَخَلِّ الظعينةَ وانجُ
بنفسك"!
أَسَائِرٌ اليَوْمَ وَقَدْ زال الظهرْ ... دُونَكَ فَارْبِعْ إِنَّ ذا سَيْرٌ نكرْ
ثمّ تزعم أنّ "الدكاترة" يقرؤون ما تكتب ولا ينكرون عليك محاربتك للسنّة!
وهل هذه مفخرة !؟ ومَن يكونون هؤلاء "الدكاترة"؟ أو ليس "الدكتور حمحامي"
أحدهم؟ أم هم ليسوا من جنسه؟ و"الدكتور حمحامي" لم يناوشك الكلام لكون أنّ
"سلايمية" مُبدِع في مقالته، بل هي مقالات الشّيعة منذ القديم قد أصمّت
كثيرا من شباب السنّة - حتى سَمُّوا هذه السنوات بمرحلة الظهور-. ولكنّ
الرسالة كانت موجّهة ابتداء إلى السّادة الدكاترة والعلماء المذكورون في
مناشدتي لهم أن يمنعوا أمثال "سلايمية" من استحمار "جمعية العلماء المسلمين
الجزائريين"، ومناشدتي لهم لم تكن وِشاية، وإنّما مُكاشفة من ابن بار
لجمعية العلماء المسلمين الجزائريين، تقلّد رئاسة شعبة ولاية وهران أكثر من
ستة سنوات، وعضو لمجلسها الوطني، توارى عن الأنظار لمّا رأى أمثال
"سلايمية" قد فُسح له، وإنّني انتظر جواب هؤلاء الفضلاء – الذين تحمّلوا
حمالَةَ ابن باديس والبشير الإبراهيمي ... - إلى هذه السّاعة، وتأكّد
الجواب لمّا صرّح "سلايمية" أن الدكتور عبد المجيد بيرم أمين المكتب الوطني
للجمعية والشيخ بن يونس آيت سالم عضو المكتب الوطني للجمعية وآخرين من
رجالات جمعية العلماء المسلمين الجزائريين قد قرؤوا "تحاملاته" على السنّة
والصّحابة وأئمة الهدى ولم يروا فيه بأسا، فإنّ صمتهم لا ينبئ على الحياد،
وإنّما يدلّ على مطاوعتهم لـ"سلايمية" فيما يكتب.

4. "رَمَتني بدائها وانسَلت"


من المضحكات المبكيات أن يصحّح "سلايمية" لغة المقال في سياقٍ استهتاري،
وكأنّ أمّه مضر! قال: (ولا أعلّق على هذه التعتعة اللغوية من حضرة الدكتور
عندما استعمل "على" بعد قوله "تنبيها" بدل "إلى")أهـ، نعم .. إنّ "سلايمية"
يُعلّق قُصورَه على تَعاتِعَ( ) لا حقيقة لها، ثمّ أنّ التعتعةَ وصفُ حركة
اللّسان حين يتردَّد في القراءة ويَتَبَلَّدُ فيها، ولا تُوصف التّراكيب
بذلك، ومهما يكن فإنّ "سلايمية" يدّعي أنّ عبارة "تنبيها على خطر الردّة"
ركيكة غير سليمة، لكون "تنبيها" يتعدّى بحرف الجرّ "إلى" وليس بحرف "على"..
ليته سكت .. بهذا الاستدراك انكشفت عورتُه، وبَانَ خِلْوُ وِفاضِه من لغة
العرب، فأهل اللّغة أطبقوا على صحّة تعدي "نبه" بحرف "على"، وإليك أيها
القارئ بعضَ نصوص أهل اللّغة في هذه المسألة لتدرك جُرأة "سلايمية" فيما
لا يدري، ولو سكت لارتفع اللّغط:

- قال الإمام الشّافعي المطلبي القرشي(ت: 204هـ) في "الرّسالة" (فقرة:
170): "فكان تنبيه العامّة على أنّ القرآن نزل بلسان العرب خاصّة .."


- وقال الجاحظ(ت: 255هـ) في "كتاب الحيوان"(2/227): "وإمَّا العَمّيّ فإنَّ
بني عبد الملك الزياديِّين دعَوني مرَّةً ليعَجِّبوني منه ولم ينبِّهوني
على هذه الخاصَّة التي فيه، لأكون أنا الذي أنتبه عليه، فدخلت على رجلٍ
ضخمٍ...".
- وقال الطبري(ت: 310هـ) في "التفسير": "القول في تأويل قوله: ﴿ذَلِكَ
بِمَا عَصَوْا وَكَانُوا يَعْتَدُونَ﴾[آل عمران: 112]. أعلم رُّبنا جل
ثناؤه عبادَه، ما فعل بهؤلاء القوم من أهل الكتاب، من إحلال الذلّة والخزي
بهم في عاجل الدنيا، مع ما ذخر لهم في الأجل من العقوبة والنّكال وأليم
العذاب، إذ تعدوا حدودَ الله، واستحلّوا محارمه تذكيرًا منه تعالى ذكره
لهم، وتنبيهًا على موضع البلاء الذي من قِبَاله أتوا لينيبوا ويذّكروا".
- وقال أبو بكر الباقلاني(ت: 403هـ) في "إعجاز القرآن" (ص: 282): "تأمل
قوله تعالى: ﴿أَفَنَضْرِبُ عَنْكُمُ الذِّكْرَ صَفْحًا أَنْ كُنْتُمْ
قَوْمًا مُسْرِفِينَ﴾[الزخرف: 5] في شدّة التّنبيه على تركهم الحقّ
والإعراض عنه".
- وقال أبو منصور الثعالبي(ت: 429هـ) في "الإعجاز والإيجاز"(ص:10): "مَن
أراد أن يعرف جوامع الكلم ويتنبه على فضل الإعجاز والاختصار ويحيط ببلاغة
الإيماء ويفطن لكفاية الإيجاز فليتدبر القرآن..".
- وقال الحريري(ت: 516هـ) في آخر مقامة الإسكندريّة من "المقامات": "قال
الحارثُ بنُ همّام: فلمّا رأيتُ صَغْوَ القاضي إليهِ. وفَوْتَ ثمرَةِ
التّنبيهِ علَيْهِ. غَشِيَتني نَدامَةُ الفرَزْدَقِ حينَ أبانَ النّوارَ.
والكُسَعيِّ لمّا استَبانَ النّهارَ".
- وقال ابن الأثير الكاتب(ت: 637هـ) في "المثل السائر" (2/84): "فهذا
الكلام كما تراه يحتاج إلى تقدير حتى يتّصل بعضه ببعضِ، وهو من أغمض ما
يأتي من المحذوفاتِ، وبه يُتنبّه على مواضع أخرى غامضة".
- وقال الصفدي(ت: 764هـ) في "تصحيح التّصحيف وتحرير التّحريف" (ص: 64):
"وقد جعلْتُ لكلّ مُصَنَّفٍ نقلتُ عنه رمزاً يَخُصًّه، وإشارةً من حروف
المُعجَم تُنَبِّه على فصِّه وتَقُصُّه".

وممّا جاء في معاجم اللّغة العربية :



- قول الزمخشري(ت: 538هـ) في "أساس البلاغة" (نبه): "ومن المجاز: سمعت
كلاماً فما نَبِهتُ له: فما فَطِنتُ له. ومالي به نُبْهٌ ونَبَهٌ.
ونَبَهْتُه من غَفلته، وتنبّهتُ على الأمر: تفطّنتُ له".


- وقول ابن منظور(ت: 711هـ) في "لسان العرب" (نبه): "تَنَبَّه على الأَمر
شَعَرَ به، وهذا الأَمر مَنْبَهَهٌ على هذا أَي مُشْعِرٌ به ومَنْبَهَةٌ
له: أَي مشعر بقدره ومُعْلٍ له، ومنه قوله: المال مَنْبَهَةٌ للكريم
ويُسْتَغْنى به عن اللئيم. ونَبَّهْتُهُ على الشّيء وَقَّفْتُهُ عليه
فَتَنَبَّه هو عليه، وما نَبِهَ له نَبَهاً أَي ما فَطِنَ".
وبتوظيف الباحث الآلي في النّسخة الإلكترونية لكتاب "لسان العرب" ظهر أنّ
ابن منظور كرّر صيغة "تنبيهاً على" تسع (09) مرّات، وكرّر صيغة "التّنبيه
على" ستّ (06) مرّات، وكرّر صيغة "نبه على، يُنبه على" أكثر من أربع وعشرين
(24) مرّة.

كما ألّف كثير من أهل العلم كتبا وَسَمُوهَا بعناوين فيها عبارة "التّنبيه على" وأشباهها، منها:


- "التّنبيه على فضل علوم القرآن"، لأبي القاسم محمد بن حبيب النيسابوري(ت: 245هـ)
- "التنبيهات على أغاليط الرّواة"، لأبي القاسم علي بن حمزة البصري(ت: 375هـ)
- "التّنبيه على النّقط والشّكل"، لأبي عمرو الداني(ت: 444هـ)
- "الإنصاف في التّنبيه على الأسباب التي أوجبت الاختلاف بين المسلمين في آرائهم" لأبي محمّد البطليوسي(ت: 521هـ)
- "التنبيه على إعجاز القرآن"، لمحمّد بن أبي القاسم الخوارزمي الحنفي(ت: 562هـ)

ومن أراد الاطلاع على هذه العنوانين وغيرها فليُراجع كتاب "كشف الظنون
عن أسامي الكتب والفنون" لحاجي خليفة، وذيله لإسماعيل باشا. ولو خَبَرَ
"سلايمية" ما ألَّفَه رجالاتُ جمعية العلماء المسلمين الجزائريين لما غاب
عنه "معجم الأفعال المتعدية بحرف" للأستاذ اللّغوي موسى بن محمّد بن
الملياني الأحمدي "نوَيوات" تلميذ الشّيخ ابن باديس، حيث قال في معجمه:
"ونَبَّهَهُ على كذا: وقَّفَهُ عليه" (بيروت، ط: 1979م، دار العلم
للملايين).



5. مغالطة تعارض العقل مع النّقل.


أفضل العقل معرفةُ المرء بنفسه، وأفضل العلم وقوفُ المرء عند علمه، وأفضل
المروءة استبقاءُ الرجل ماء وجهه. هذا في ميزان الحكمة، ولكن ربّما
تَزَيَّا القاصرون بأزْياء العارفين، بَيْدَ أنّهم يعيشون دائما في الحضيض،
تعارضُ العقل مع النّقل مسألةٌ سوَّدت قَراطِيسَ بيض، وأفنت قلوبا
عَقولَة، يَتَناولها الصُحفي "سلايمية" بأسلوب متهاوي، يُحاكي فيه أقوال
السُكارى وهم يَتعشَّقُون الخمر:
رقّ الزجاج ورقّ فيه الماء *** فتشابها فهما هناك سواء
فإذا الإناء بدون ماء إذ ترى *** أو محض ماء ما احتواه إناء
وأصل هذا الكلام ما يُنسب للوزير الصاحب( ) بن عباد الشّيعي المعتزلي
المبتدع( )، وقيل هو لأبي نواس الماجن: رقَّ الزجاجُ وَرَقَّت الخمرُ
*** وَتشابها فَتَشاكل الأَمرُ
فَكَأَنَّما خمـرٌ وَلا قَـدحٌ *** وَكَأَنَّما قَـدحٌ وَلا خمرُ

أيُّ عقل يقصد "سلايمية"؟ وعلى أيّ اصطلاح يريده؟ على اصطلاح المتفلسفة أم
على اصطلاح المناطقة ... أم يريد عقل "سلايمية" المُتَحَذْلِق!! ؟



يُطلق لفظ"العقل" ويُراد به تارة العلوم الضرورية كالعلم باستحالة اجتماع
الضدين، واستحالة كون الجسم في مكانين مختلفين في زمن معيّن واحد، وأنّ
الواحد أصغر من الاثنين، والعلم بموجب العادات ... وبهذا المعنى للعقل يكون
صاحبه مميّزا عاقلا غير مجنون، وبه يكون مناط التّكليف شرعا. ويُطلق
لفظ"العقل" ويراد به تارة أخرى العمل بمقتضى العلم لجلب المصالح ودرء
المفاسد، قال الله تعالى: ﴿وَقَالُوا لَوْ كُنَّا نَسْمَعُ أَوْ نَعْقِلُ
مَا كُنَّا فِي أَصْحَابِ السَّعِيرِ﴾(الملك: 10) فالمنفي في اعتراف أهل
النّار هو العمل بمقتضى ما جاءت به رسل الله ﴿ ... سَأَلَهُمْ خَزَنَتُهَا
أَلَمْ يَأْتِكُمْ نَذِيرٌ (Cool قَالُوا بَلَى قَدْ جَاءَنَا نَذِيرٌ
فَكَذَّبْنَا وَقُلْنَا مَا نَزَّلَ اللَّهُ مِنْ شَيْءٍ إِنْ أَنْتُمْ
إِلَّا فِي ضَلَالٍ كَبِيرٍ (9)﴾، فهم مكلّفون شرعا مستحقّين للحساب، قال
الله تعالى: ﴿إِنَّ شَرَّ الدَّوَابِّ عِنْدَ اللَّهِ الصُّمُّ الْبُكْمُ
الَّذِينَ لَا يَعْقِلُونَ﴾(الأنفال: 22)، وقال: ﴿وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ
مَنْ نَزَّلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَحْيَا بِهِ الْأَرْضَ مِنْ بَعْدِ
مَوْتِهَا لَيَقُولُنَّ اللَّهُ قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ بَلْ أَكْثَرُهُمْ
لَا يَعْقِلُونَ﴾(العنكبوت: 63)، فهؤلاء منفي عنهم العقل العاصم من الضلال
بسبب إعراضهم عن متابعة رسول الله - صلّى الله عليه وآله وسلّم -، فهم لا
يعقلون، ولا يصيبون الحقّ، ولا يهتدون إليه، وحينها تتهاوى مقولة "العقل
المجرد" عن الاعتبار، فهو لا ينبني على غير أصل، بل لابد أن يتقدّمه وحي
معصوم يسنِده إلى صِدق الشّرع، فإن لم يكن كذلك ارتمى بين أحضان هوى مُضِل
أزلَّه في مكان سَحِيق، فهل يبقى بعد هذا البيان القرآني فسحةٌ يدّعي فيها
"سلايمية" أن الغربيين والعلمانيين يصيبون الحقّ في هداية الإنسان من غير
أن يرجعوا إلى مصادره من الكتاب والسنّة، أفترى أحدا من أهل البصيرة يقول:
(الاعتماد على العقل وحده وهو منهج الغربيين والعلمانيين من العرب
والمسلمين. وهو منهج يخطئ ويصيب. وأحاول أن أستفيد من صواب أهله ما أمكن
بإخضاعه للمنهج الأول)أهـ من"الخلق المتسامي"، الغربيون لهم صواب بما
أدركوه بعقولهم وحدها دون الإيمان بالقرآن الكريم، ولا يمكن بحال أن يدّعي
مُكنَتَهم في الهيمنة المدنية، لأنّ الكلام في الهداية البشرية، وهذا واضح
لا لُبس فيه، والقرآن يثبت للكافرين العلوم الكونية المتعلّقة بظاهر الحياة
الدنيا، ولكنّهم لا يعقلون علوم الآخرة قال الله تعالى: ﴿ الم (1)
غُلِبَتِ الرُّومُ (2) فِي أَدْنَى الْأَرْضِ وَهُمْ مِنْ بَعْدِ
غَلَبِهِمْ سَيَغْلِبُونَ (3) فِي بِضْعِ سِنِينَ لِلَّهِ الْأَمْرُ مِنْ
قَبْلُ وَمِنْ بَعْدُ وَيَوْمَئِذٍ يَفْرَحُ الْمُؤْمِنُونَ (4) بِنَصْرِ
اللَّهِ يَنْصُرُ مَنْ يَشَاءُ وَهُوَ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ (5) وَعْدَ
اللَّهِ لَا يُخْلِفُ اللَّهُ وَعْدَهُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا
يَعْلَمُونَ (6) يَعْلَمُونَ ظَاهِرًا مِنَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ
عَنِ الْآخِرَةِ هُمْ غَافِلُونَ (7) أَوَلَمْ يَتَفَكَّرُوا فِي
أَنْفُسِهِمْ مَا خَلَقَ اللَّهُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَمَا
بَيْنَهُمَا إِلَّا بِالْحَقِّ وَأَجَلٍ مُسَمًّى وَإِنَّ كَثِيرًا مِنَ
النَّاسِ بِلِقَاءِ رَبِّهِمْ لَكَافِرُونَ (Cool أَوَلَمْ يَسِيرُوا فِي
الْأَرْضِ فَيَنْظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ
كَانُوا أَشَدَّ مِنْهُمْ قُوَّةً وَأَثَارُوا الْأَرْضَ وَعَمَرُوهَا
أَكْثَرَ مِمَّا عَمَرُوهَا وَجَاءَتْهُمْ رُسُلُهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ
فَمَا كَانَ اللَّهُ لِيَظْلِمَهُمْ وَلَكِنْ كَانُوا أَنْفُسَهُمْ
يَظْلِمُونَ (9) ثُمَّ كَانَ عَاقِبَةَ الَّذِينَ أَسَاءُوا السُّوأَى أَنْ
كَذَّبُوا بِآيَاتِ اللَّهِ وَكَانُوا بِهَا يَسْتَهْزِئُونَ
(10)﴾[الروم].



كيف يستقيم عند العقلاء أن يكون المرء مالكيا شافعيا حنفيا إباضيا شيعيا
...؟! إنّ المذاهب إذا ذُكرت في مسألة علمية لزم ذلك الاختلاف في الأقوال،
لأنّ في حالة الاتفاق ينعقد الإجماع، ولا مذهب حينئذ في تلك المسألة إلاّ
قول واحد، ثمّ بالله عليك يا "سلايمية" كيف تكون مالكيا شافعيا حنفيا
إباضيا وأنت تدّعي أنّ أكثر صحابة رسول الله - رضي الله عنهم – في النّار
بكلّ تبجّح!!! نعم لك أن تقول ذلك حينما انطمست البصائر، وفُتحت لك صفحات
"البصائر"! والله المستعان على ما تقول.



وتعارضُ العقل الصّحيح مع النّقل الصّريح لا يقع في واقع الأمر، وإنّما قد
يقوم المعارضُ في عقل النّاظر لتقصيره في جمع آلة الاجتهاد أو لِما يعتري
النّظرَ من مثارات الغلط، فإنّ الذي أنزل القرآن وأردفه بالبيان ﴿إِنَّا
نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ﴾(الحجر: 9)،
﴿وَأَنْزَلْنَا إِلَيْكَ الذِّكْرَ لِتُبَيِّنَ لِلنَّاسِ مَا نُزِّلَ
إِلَيْهِمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ﴾(النحل: 44) هو الذي خلق العقل
وركّبه في الإنسان ﴿أَلَا يَعْلَمُ مَنْ خَلَقَ وَهُوَ اللَّطِيفُ
الْخَبِيرُ﴿(الملك: 14).



6. "مَن عَيَّر النّاسَ الشّيءَ ورَضِيه لنفْسه فذاك الأحْمقُ نفسُه".


عجبا ممّن يدّعي وَصْلاً بالعقلِ أن يهجر العقلَ في مقام النّظر! ثمّ أنّ
النّاقد يلزمه أن يكون خبيرا بدقائق العلم الذي يتكلّم فيه بَلْهَ
بأبجدياته، وإنّ ممّا أثاره المتطفّلُ "سلايمية" من شبهات في مقاله قوله:
إنّ الشّيعة ليس عندهم "الصّحيح" الذي لا يقبل النّقد بخلاف أهل السنّة.
وهذا افتراءٌ وكذبٌ أو جهلٌ بعقائد الشّيعة وعِِمايَةٌ، ولا أُطيل الكلام
ولا أُطَوِّلُ النّقاش في هذه المسألة، فإنّ الشّيعة لهم من المصادر
النّقلية الإخبارية ما يعتقدون أنّه فوق النّقد، وإليك أيّها القارئ ما
قاله عبد الحسين شرف الدين الشّيعي في كتابه "المراجعات" - وهو أكثر كتب
الشّيعة ترويجا بين أبناء السنّة - (المراجعة110): (وأحسن ما جُمع منها [أي
كتب الشّيعة] الكتب الأربعة التي هي مرجع الإمامية في أصولهم وفروعهم من
الصّدر الأول إلى هذا الزمان، وهي: "الكافي"، و"التهذيب"، و"الاستبصار"،
و"مَن لا يحضره الفقيه"، وهي متواترة، ومضامينها مقطوعا بصحتها، و"الكافي"
أقدمها وأعظمها وأحسنها وأتقنها، وفيه ستة عشر ألف ومائة وتسعة وتسعون
حديثا) ثمّ قال في نهاية هذه المراجعة: (ومَن تتبّع أحوال السّلف من شيعة
آل محمّد - صلّى الله عليه وآله وسلّم -، واستقصى أصحاب كلّ من الأئمّة
التسعة من ذرية الحسين، وأحصى مؤلفاتهم المدونة على عهد أئمّتهم، واستقرأ
الذين رووا عنهم تلك المؤلفات، وحملوا عنهم حديث آل محمّد في فروع الدّين
وأصوله من ألوف الرجال، ثمّ ألمّ بحملة هذا العلم في كلّ طبقة طبقة، يدا عن
يد من عصر التسعة المعصومين إلى عصرنا هذا، يحصل له القطع الثابت بتواتر
مذهب الأئمّة، ولا يرتاب في أنّ جميع ما ندين الله به من فروع وأصول، إنّما
هو مأخوذ من آل الرّسول، لا يرتاب في ذلك إلاّ مكابر عنيد، أو جاهل
بليد)اهـ.

أما ترى أيّها القارئ أنّ الشّيعة يُرهبون أصحاب العقول الباحثة عن الحقّ
إنْ هم انتقدوا كتبَهم المروية عن أئمّتهم "المعصومين" - لأنّهم يدّعون
أنّهم يتلقّون عن الله تعالى – بزعمهم، ومَن يفعل ذلك يكون في مرمى كيدهم
وقدحهم (مكابر عنيد، أو جاهل بليد)!!. والمتتبع لأدبيات علماء السنّة
ومسطوراتهم لا يعثر على مثل هذه الدعوى عندهم، فهم يقولون أنّ "صحيح
البخاري" فيه المتواتر، وفيه الآحاد وهو الأكثر عدًّا. ثمّ إنّّ أحاديث
الصّحيح ليست على درجة واحدة فهي مرتبتان: أحاديث هي أصول الصّحيح، وإليها
القصد بالتّأليف، وعليها يَصدُق مَن يقول: على شرط البخاري. وأمّا الثانية
فأحاديث متابعات وشواهد، وفيها المعلقات والبلاغات ...، وهذه المجموعة إذا
أطلق لفظ "الصّحيح" تكون غير مقصودة بالوصف عند أهل الحديث، فلا يصحّ
للعالم أن يذكر من معلّقات البخاري والبلاغات ثمّ يقول: أخرجه البخاري.
ويسكت، فهذا تدليس لا يصحّ، ولا يُقرّه المحدثون من علماء أهل السنّة
والجماعة، لأنّ ما ورد معلّقا أو بلاغا (مقطوع السند) فيه الصّحيح وغير
الصّحيح.



وعلماء السنّة لم يقولوا: إنّ صحيح البخاري وصحيح مسلم فوق النقد، هذا
افتراء عليهم، بل يقولون - بكلّ ثقة -: إنّ أصحّ كتاب بعد كتاب الله تعالى
صحيح البخاري وصحيح مسلم. وفرق شاسع بين العبارتين، فالعبارة الأولى باطلة،
والعبارة الثانية فيها مُباحَثَة علمية واسعة بين علماء السنّة اتسعت لها
دواوين نقد الرّواية بصفة عامّة، كان بطلها أئمّة النقد في مقدمتهم الإمام
أبو الحسن علي الدَّارقُطْنِيّ (ت: 385هـ) والإمام أبو علي الغسّاني
الجياني(ت: 409هـ)، ولقد بسط فيها الكلام الحافظ ابن حجر العسقلاني(ت:
852هـ) في شرحه على البخاري ثمّ قال: "هذا جميع ما تعقبه الحفاظ النّقاد
العارفون بعلل الأسانيد، المطلعون على خفايا الطّرق، وليست كلّها من أفراد
البخاري بل شاركه مسلم في كثير منها، كما تراه واضحا ومرقوما عليه رقم
مسلم، وهو صورة (م)، وعِدّة ذلك اثنان وثلاثون حديثا، فأفراده منها ثمانية
وسبعون فقط، وليست كلّها قادحة بل أكثرها الجواب عنه ظاهر والقدح فيه
مندفع..."اهـ.



وبعد هذا كلّه، فأهل السنّة لا يدّعون العصمة لأحد من أئمّتهم، ولا لأحد
مِن قبلهم ولا لِمَن بعدهم، والمعصوم هو صاحب الرّسالة - فقط – محمّد بن
عبد الله - صلّى الله عليه وآله وسلّم -، ﴿مَا ضَلَّ صَاحِبُكُمْ وَمَا
غَوَى (2) وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الْهَوَى (3) إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ
يُوحَى (4)﴾(النّجم).



7. تزوير وتلبيس أو جهل وعمى.


عقيدة "عِصمة" الأئمّة عند الشّيعة من أصول مذهبهم، وهذا أمر مشهور معلوم
لسائر الطّوائف المخالفة لهم، ولا أظن أن يُحتاج لنقلٍ في هذه المسألة،
ولكن لِكَوْن "سلايمية" جاهل لعقيدة الشّيعة أذكر ما رواه الكليني في أصول
الكافي (1/196) أن أبا عبدالله (ع) قال: "ما جاء به عليّ آخذُ به وما نهى
عنه انتهي عنه ... الْمُتَعَقِبُ عليه في شيء من أحكامه كالمتعقب على الله
وعلى رسوله, والرّادُ عليه في صغيرة أو كبيرة على حدّ الشّرك بالله". وقال
ابن بابويه القُمِّي في "اعتقادات الصدوق" (ص: 108): "مَن نفى عنهم العصمة
في شيء من أحوالهم فقد جهّلهم، ومَن جهّلهم فهو كافر".

أما ترى أيّها القارئ أنّ "سلايمية" - لمّا قال: أنّ (الشّيعة لا يوجد
عندهم كتاب بعد القرآن الكريم لا يجوز نقده ولا يجوز ردّ بعض الأحاديث التي
فيه إذا تعارضت مع العقل والقرآن، فلا يوجد عندهم كتاب اسمه "الصّحيح"
إلاّ القرآن والبقية قابلة للنقد والرفض والقبول وفق منطق القرآن والعقول) -
يكون مزورا للحقائق أو جاهلا بها، متعالما على النّاس، ولو قال هذا الكلام
داخلَ حسينية شيعية لرُدّ على وجهه، لما فيه من نفي العصمة عن أئمّتهم،
فإنّ الشّيعة لا يسألون أئمّتهم دليلا على صحّة أقوالهم، ولا مُعقِّب
لأقوالهم، لأنّهم يعتقدون أنّهم لا يقولون إلاّ حقّا. مَن انتقد أقوال
أئمّة الشّيعة ووازنها بميزان القرآن والعقول فهو كافر عند أتباعهم!!



8. "إِنَّمَا شِفَاءُ الْعيِّ السُّؤَالُ"( )


وممّا أثاره المتطفّلُ "سلايمية" من الشّبهات - أيضا - في مقاله: إنّ أهل
السنّة والجماعة يُلغون العقل ويعتمدون على النّقل وحده من السنّة المطهرة
والموضوعة التي "يزعمون أنّها مطهّرة" ولو خالف القرآن والعقل، ومن صنوف
هذا النّقل المنسوب إلى الرسول الأعظم، والرسول منه بريء: أنّه هَمَّ
بإلقاء نفسه من شاهق. وهذا جهلٌ بما عند أهل السنّة، وبهتانٌ عليهم من
المتعالم "سلايمية"، بل هم يقولون - بملء أفواههم قد ضجُّوا بها الثقلين -:
إنّ هذا الخبر ذكره البخاري بلاغا عن ابن شهاب الزهري، فهو مرسل لا يصحّ
إسناده، ولم يصله ثقةٌ مرضيُ الرّواية عند أهل العلم، مع مخالفة قاعدة حفظ
النّفس وهي من الضروريات، وقد ثبت "عن أَبِى هُرَيرَةَ - رضي الله عنه -
عنِ النَّبِيِّ - صلّى الله عليه وآله وسلّم – قَالَ: "مَن تَرَدَّى مِن
جَبَلٍ فَقَتَلَ نَفسَهُ، فَهوَ فِي نَارِ جَهَنَّمَ، يَتَرَدَّى فِيهِ
خَالِدًا مُخَلَّدًا فِيهَا أَبَدًا" (متفق عليه). فالحديث ضعيف إسناداً،
منكر متناً، ومَن أراد التّفصيل فليراجع مصادر أهل العلم أو المراجع التي
تحيل عليها مثل"سلسلة الأحاديث الضعيفة والموضوعة وأثرها السيئ في الأمّة"،
للشيخ محمد ناصر الدين الألباني، (ج: 10، ص: 450 ، رقم: 4858).

9. وليس يَصحُّ العقلُ مِن فاسد الحِسِّ( )


وممّا أثاره المتطفّلُ "سلايمية" من الشبهات - أيضا - في مقاله: إنّ
الشّيعة يوافقون العقل في قولهم: إنّ رسول الله - صلّى الله عليه وآله
وسلّم - دخل بأم المؤمنين عائشة - رضي الله عنها – وعمرها مابين 14 و17
سنة، بخلاف أهل السنّة يقولون 9 سنوات.

من سوآت التّطفُّل في المعارف أن يَهْرِف الدّخيلُ بما لا يعرف، أَوَ لا
يُفرّق طلابُ العلم بين الحكم العقلي وبين غيره من الأحكام؟! إنّ العقل
يقرّر الإثبات أو النّفي في أحكامه (واجب الوجود – مستحيل الوجود – ممكن
الوجود)، وقضية دخول رسول الله - صلّى الله عليه وآله وسلّم – بأمّ
المؤمنين عائشة الصدّيقة ابنة الصدّيق - رضي الله عنهما – هي من الممكنات،
وليست من المستحيلات، فكيف يرجّح عقل "سلايمية" بين الممكنات؟! - عفوا - بل
فكيف يرجّح العقل الصّحيح بين الممكنات؟ جواب ذلك يرجع إلى طبيعة القضايا
الممكنة، فلمّا كانت المسألة التي أثارها "سلايمية" قضية خبرية لزم المنهجُ
أن يستحضر قواعد نقد الأخبار، لا أن يُطلق الأحكام جزافا دون ميزان العدل.



وخَبَرُ النّبي - صلّى الله عليه وآله وسلّم - أنّه بنى بأمّ المؤمنين
عائشة - رضي الله عنها – وهي ابنة تسع (9) سنين متفق عليه، أخرجه البخاري
ومسلم وغيرهما في دواوين السنّة، فعند البخاري(رقم: 3605) عن عَائِشَةَ،
قَالَت: تَزَوَّجَنِي النَّبِيُّ - صلّى الله عليه وآله وسلّم -، وَأَنَا
بِنتُ سِتِّ سِنِينَ، فَقَدِمنَا الْمَدِينَةَ، فَنَزَلْنَا فِي بَنِي
الْحارِثِ بْنِ خَزْرَجٍ، فَوُعِكْتُ فَتَمَرَّقَ شَعرِي، فَوَفَى
جُمَيْمَةً، فَأَتَتْنِي أُمِّي، أُمُّ رُومَانَ، وَإنِّي لَفِي
أُرجُوحَةٍ، وَمَعِي صَوَاحِبُ لِي، فَصَرَخَت بِي فَأَتَيْتُهَا لاَ
أَدْرِي مَا تُرِيد بِي، فَأَخَذَت بِيَدِي حَتَّى أَوْقَفَتْنِي عَلَى
بَابِ الدَّارِ، وَإِنِّي لأَنْهجُ حَتَّى سَكَنَ بَعضُ نَفَسِي، ثُمَّ
أَخَذَت شَيْئًا مِن مَاءٍ فَمَسَحَت بِهِ وَجهِي وَرَأسِي، ثُمَّ
أَدْخَلَتنِي الدَّارَ، فَإِذَا نِسوَةٌ مِنَ الأَنْصَارِ فِي الْبَيتِ،
فَقُلنَ: عَلَى الْخَيْرِ وَالْبَرَكَةِ، وَعَلَى خَيرِ طَائِرٍ.
فَأَسلَمَتنِي إِلَيهِنَّ، فَأَصلَحنَ مِن شَأنِي، فَلَم يَرُعْنِي إِلاَّ
رَسُولُ اللهِ - صلّى الله عليه وآله وسلّم - ضُحًى، فَأَسْلَمَتْنِي
إِلَيهِ، وَأَنَا يَوْمَئِذٍ بِنتُ تِسعِ سِنِينَ"(كتاب مناقب الأنصار،
أطرافه: 3896، 5133، 5134، 5156، 5158، 5160). وعند مسلم( رقم: 2550) عَن
عَائِشَةَ قَالَت: تَزَوَّجَهَا رَسُولُ اللَّهِ - صلّى الله عليه وآله
وسلّم - وَهِيَ بِنتُ سِتٍّ، وَبَنَى بِهَا وَهِيَ بِنتُ تِسعٍ، وَمَاتَ
عَنهَا وَهِيَ بِنتُ ثَمَانَ عَشْرَةَ". فليت شعري لسلايمية أن يُظهر علل
هذه الأحاديث الصّحيحة الْمُعتَبَرة عند العالِمِين بقواعد الرّواية وطرق
الدّراية، أمْ أنّ الخبر لا يجري على مألوف عقله الممتلئ بشبهات الحاقدين
على رسول الله - صلّى الله عليه وآله وسلّم -! فهو أسير تصورات واهمة
لقولها - رضي الله عنها - "فَأَسْلَمَتْنِي إِلَيهِنَّ"، أمْ أنّ المطيقة
للنّكاح لا تلعب بالأُرجُوحَة! فلعلّ "سلايمية"لم ير في عالمنا الجديد
تهافت النّساء على اللّعب، بل صارت الأُرجُوحَةُ في أفنية الدور الميسورات
وحدائقها منتشرة! أم أنّ كلّ ابنة تسع سنين لا تتحمّل المعاشرة الجنسية
عادة! وهذا باطل بحوادث الواقع فكثيرات منهنّ حملن وأنجبن، والخبر اليقين
في المستشفيات الغربية وهيئات حقوق الطفل العالمية...



10. "إذا ذُكر العلماءُ فمالكٌ النّجمُ"


إنّ الخصومة تقتضي استحضار البيّنات، ولكن ما العمل أمام خصم لا يتورع عن
البَهْت، بالله عليك يا "سلايمية" مَن قال من علماء السنّة: أنّ الإمام
مالك هالك. فإن لم يكن قد قالها أعداءُ السنّة فلم يقلها أحد، كيف لا
يقولها أعداء السنّة والإمام مالك – رحمه الله تعالى – يقول لمّا سُئِلَ عن
الرّافضة: "لا تكلّمهم ولا تروِ عنهم، فإنهم يكذِبون"، فأهل السنّة يرددون
قول رسول الله - صلّى الله عليه وآله وسلّم – "خَيْرُ النَّاسِ قَرْنِي
ثُمَّ الَّذِينَ يَلُونَهُمْ ثُمَّ الَّذِينَ يَلُونَهُم"، فهم يعتقدون أنّ
أفضل الأمّة في كلّ عصر علماؤها الربّانيون مصداقا لقول رسول الله - صلّى
الله عليه وآله وسلّم -: "إنَّ فَضلَ العَالِمِ عَلَى العَابِدِ كَفَضلِ
القَمَرِ لَيْلَةَ الْبَدْرِ عَلَى سَائِرِ الْكَوَاكِبِ، وَإِنَّ
العُلَمَاءَ وَرَثَةُ الأَنْبِيَاءِ، وَإِنَّ الأَنبِيَاءَ لَم يُوَرِّثُوا
دِينَارًا وَلاَ دِرهَمًا، وَرَّثُوا العِلمَ، فَمَن أَخَذَهُ أَخَذَ
بِحَظٍّ وَافِرٍ"( )، ولازال فينا حبُّ مالك بن أنس – رحمه الله – شعارا
للزوم السنّة.

11. "أََكْذَبُ مِن حُجَيْنَةَ


ادّعى "سلايمية" أنّ السّلفية - يكفرون الإباضية، (ويكفرون كلّ أبناء
المذاهب الأخرى من أشاعرة ومعتزلة وشيعة). جهلٌ بالْمُصطلح، وكذبٌ في
الادِّعاء، وتخليطٌ بين الأقوال. إنّ السّلفية منهجُ تلقي فقه الدّين، فمَن
كانت مصادرُ علمِه كتاب الله تعالى، وسنّة النبيّ - صلّى الله عليه وآله
وسلّم -، وإجماع الأمّة، وزكّى الصّحابة - رضي الله عنهم - فيما نقلوه عن
رسول الله - صلّى الله عليه وآله وسلّم -، ولم يخرج عن أقوالهم فيما
اختلفوا فيه، وأحبّ أئمّة السّلف من أهل القرون الأولى، منهم أبو حنيفة
ومالك بن أنس والشّافعي وأحمد بن حنبل، والْتَمَس لهم الأعذار فيما اختلفوا
فيه، وحمله على أحسن المحامل التي تليق بهم - رحمة الله عليهم جميعا -،
ولم يَرُم التّوفيق بين الوحيين وبين الفلسفة، ولا قدّم عليهما قواعد
المتكلّمين بالتّأويل، فهو سلفي التّلقي، فمَن قال: إنّ السّلفية ذهبت إلى
كذا .. فهو يزعم أنّ طائفة من أهل السنّة ذهبت ذلك المذهب، والأشعريةُ من
أهل السنّة والجماعة، والخلافُ بينهم وبين أهل الحديث خلافٌ لا يقع به
التّكفير.

و"سلايمية" مطالَبٌ باستحضار أمثلة من أقوال المكفّرين للأشاعرة
والإباضية، والمعتزلة وغير غلاة الشّيعة، ومِن عجيب أمر هذا المسكين
التّخليطُ بين المصطلحات، ففي مقاله "الاعتزال في جزيرتي ضيق الصدر وقلّة
العلم" يهاجم علماء أهل السنّة ويتّهمهم بتزوير الحقائق التاريخية، وهو
حينها لا يُميّز بين مذاهب أهل السنّة، ويسمّي علماء بأعيانهم، منهم أبو
بكر بن العربي المعافري صاحب العواصم من القواصم، وهو أشعري العقيدة مالكي
الفقه، عَلَمٌ من أعلام أهل السنّة والجماعة، مصادر تلقيه كتاب الله تعالى
وسنّة النبيّ - صلّى الله عليه وآله وسلّم -، وإجماع الأمّة، ثمّ هو يدّعي
أنّ التّزوير تمارسه (أغلبية كتب الأحاديث حيث ترى الأجيال السابقة تغرق في
الخيرية الملائكية المحضة من خلال حديث "خيركم قرني ثمّ الذين يلونهم ثمّ
الدين يلونهم"، وهي الثقافة المروجة في جميع أجيالنا عبر هذا الحديث كما
يشتهي علماء التبرير)، فكيف يرفع عقيرته للدّفاع عن الأشاعرة بعدما وصفهم
بأنّهم علماء التبرير لمآسي آل البيت .. ؟!!



12. "مَنْ ادَّعَى إِلَى غَيْرِ أَبِيهِ أَوْ انْتَمَى إِلَى غَيْرِ مَوَالِيهِ فَعَلَيْهِ لَعْنَةُ اللَّهِ"( )


ليس عجبا أن يدّعي "سلايمية" دعاوى لا يحتملها التّاريخ وتأباها المناهج
مادام يُحقّق بها اندِساسَه بين أهل السنّة والجماعة، أَوَ يُعقل أن نصدّق
مَن يخبرنا أنّ جمعية العلماء الجزائريين ضمّت بين صفوفها بعض الجزائريين
الشّيعة؟! وهل كان للشّيعة ذكرٌ في الجزائر قبل تواجد الخميني في فرنسا
واتصال بعض الطلبة الجزائريين به؟ إنّ أبجديات الجمعية كلّها تحقّق هويّة
أهل السنّة والجماعة وتجعل من الصّحابة أمثلةَ الاستقامة للأجيال النّاشئة،
ولرفع اللّغط على "سلايمية" وأمثاله نطالبه أن يستحضر شخصيات شيعية كانت
لها مشاركة ضمن جمعية العلماء الجزائريين ﴿قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ إِنْ
كُنْتُمْ صَادِقِينَ﴾[النمل: 64].

13. جمعية العلماء وموقفها من الطرقية


قال "سلايمية" أنّ جمعية العلماء المسلمين الجزائريين ضمّت بين صفوفها
أشخاص من الطرقية ومثَّلَ لذلك بالشّيخ محمّد آل خليفة شاعر الجمعية – رحمه
الله – وقال: أنّه تيجاني. والسؤال المتبادر - إن صحّ كون محمّد آل خليفة
نشأ تيجانيا – هل بقي الشّيخ يمارس أوراد طريقته وطقوسها بعد انخراطه في
نشاطات جمعية العلماء المسلمين؟ أم أنّه صار عالما إصلاحيا يحمل فكر
الجمعية ومبادئها؟ ومن المعلوم المشهور أنّ الصّراع كان - ومازال – بين
الجمعية وبين الطّرق الصّوفية محتدما، ومنشورات الجمعية مستوعِبةٌ لمقالات
الشّيخ البشير الإبراهيمي، منكرة على الطرق الصوفية بدعهم وانحرافهم ومن
بينها "الطريقة التيجانية"، وفي هذا المقام ننقل بعض كلام الشّيخ
الإبراهيمي في علاقة الجمعية بالطرقية وموقفها منها، قال - رحمه الله -:
"لم يكن تأسيس جمعية العلماء المسلمين خفيف الوقع على الجماعات التي ألِفت
استغلال جهل الأمّة وسذاجتها وعاشت على موتها، ولكن التيار كان جارفا لا
يقوم له شيء، فما كان من تلك الجماعات إلاّ أن سايرت الجمعية في الظّاهر
وأسرّت لها الكيد في الباطن، وكان المجلس الإداري الذي تألّف بالاختيار في
السّنة الأولى غير منقّح ولا منسجم لمكان العجلة والتّسامح، فكان من بين
أعضائه أولو بقيّة يخضعون للزوايا وأصحابها رَغَبا ورَهَبا، وكان وُجودهم
في مجلس الإدارة مُسلّيا لشيوخ الطّرق ومخفّفا من تشاؤمهم بالجمعية لسهولة
استخدامهم لهم عند الحاجة، فإمّا أن يتخذوهم أدوات لإفساد الجمعية
وإسقاطها، وإمّا أن يتذرّعوا بهم لتصريفها في مصالحهم وأهوائهم. أمّا
المصلحون فقد صرّحوا من أوّل يوم بأنّهم سائرون بهذه الجمعية على المبدأ
الذي كانوا سائرين عليه من قبلها، ومنه محاربة البدع والخرافات والأباطيل
والضلالات ومقاومة الشّر من أي ناحية جاء" أهـ. [أثار محمد البشير
الإبراهيمي، جمع وتقديم: أحمد طالب الإبراهيمي، ط:1، سنة:1997م، بيروت، مط:
دار الغرب الإسلامي، ج: 1 ، ص: 188]، وقال: "وانظر الآن إلى الطُّرق وإلى
أهل الطّرق بعد أن باعدوا بين الأمّة الإسلامية وبين قرآنها، وخلا لهم
وجهها، وخلت جنبات النّفوس من الحارس اليقظ، ومكّنوا فيها خُلُق الخوف منهم
والرجاء فيهم والطّاعة والخضوع لهم ... إنّهم بعد أن أفسدوا فطرتها
وأماتوا ما غرسه الإسلام فيها من فضيلة، وفكّكوا كلّ ما أحكم بينها من
روابط أخوّة، وراضوها على الذلّ والمهانة والخضوع وسدّوا عليها منافذ
النّور فاستقامت لهم على ذلك، فرّقوها فرقا وقسّموها إلى مناطق نفوذ
يتزاحمون على استغلالها واستعمارها، وأغروا بينها العداوة والتضريب
والبغضاء، وإنّك لتسمعهم يقولون الأخوّة والإخوان، فاعلم أنّهم لا يريدون
أخوّة الإسلام العامّة ولا يرعون من حقوقها حقّا، وإنّما يريدون أخوّة
الشّيخ وأخوّة الطّريق، وكلّ ما يجب عليك من حقّ فهو لأخيك في الطّريق –
أعاذك الله منها -، وأنّ هذه الأخوّة القاطعة تفرض عليهم أن يبغضوا كلّ مَن
لم يتصل معهم بحبل الشّيخ، ويُنابذوه ولا يجتمعوا معه ولو في العبادات
الشّرعيّة كالصّلاة وقراءة القرآن، أو البدعيّة كحِلَقِهم الخصوصيّة، بل
يبلغ الغلو ببعضهم (كالتيجانيّة) أن لا يصلّوا خلفه ولا يصاهروه ... لعمرك
إنّ الطرقيّة في صميم حقيقتها احتكار لاستغلال المواهب والقوى، واستعمار
بمعناه العصري الواسع، واستبداد بأفضع صوره ومظاهره ..." أهـ. [أثار
الإبراهيمي، ج: 1 ، ص: 172]، إنّ علماء الجمعية لم ينكروا على الطرقيين
نشأتهم التي كانت بفعل الوراثة الواقعية، وإنّما أنكروا عليهم تدينهم بغير
الهدي النّبوي وما بان من مسالك علماء السّلف – رضي الله عنهم – وإذا أردت
الاستزادة من موقف جمعية العلماء المسلمين الجزائريين من الفِرق فوثائق
الجمعية مطبوعة منشورة من بينها مقال "فلسفة جمعية العلماء" للشيخ البشير
الذي أخذت منه كلامه السّابق، وقد كتبه في سبتمبر سنة 1935م.

ومن عيون ما كتبه الشيخ عبد الحميد بن باديس- رحمه الله – في هدف تأسيس
صحيفة الشّهاب، قال: "هو الرجوع بالمسلمين إلى جوهر دينهم الأصلي البريء من
جميع الضلالات والخرفات والتعصبات، المحرِّر للعقول، المهذِّب للنفوس،
والسّاعي بالإنسانية إلى الصراط المستقيم، إلى سعادة الدّارين، ولمّا كانت
الطُرُق في معظم أمرها منبعا لكثير من هذه المهلكات، وقف الشّهاب لها
وقفاته المعروفة لنقدها ومحاولة إصلاحها" أهـ. (نقلا: صراع بين السنة
والبدعة، للشيخ أحمد حماني، ط: ج:1، ص: 60 ). ونتيجة فضح أمر الطرقية في
الجزائر سعت الطريقة "العْلِيوِيَة" - التي كان شيخها يومئذ أحمد بن عليوة
المستغانمي - في محاولة يائسة لاغتيال الشيخ عبد الحميد بن باديس مساء 09
جمادى الآخرة 1345هـ الموافق لـ 14 ديسمبر 1926م. [ينظر: صراع بين السنة
والبدعة، للشيخ أحمد حماني، ط: ج:1، ص: 60 و
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sunna.arabepro.com
عبد الرحمن
عضو جديد


الديانة :
  • مسلم

الجنس الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 15
نقاط التميز نقاط التميز : 0
التقييـــم التقييـــم : 0
العمر العمر : 38
البلد البلد : العالم العربي
العمل العمل : المغرب العربي
المزاج المزاج : سعيد

مُساهمةموضوع: رد: الرد العلمي الثاني للدكتور مختار حمحامي على الشيعي الصادق سلايمية ( ليته سكت)   الثلاثاء أبريل 10, 2012 6:56 am

جزاك الله خيرا ونفعـ بك الامة الاسلامية

_________________
<br>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الأمل الاسلامي
عضو مبتدئ
عضو مبتدئ
avatar

الديانة :
  • مسلم

الجنس الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 107
نقاط التميز نقاط التميز : 29
التقييـــم التقييـــم : 34
العمر العمر : 28
البلد البلد : بلاد الله الواسعة
العمل العمل : طالب علم
المزاج المزاج : جيد

مُساهمةموضوع: رد: الرد العلمي الثاني للدكتور مختار حمحامي على الشيعي الصادق سلايمية ( ليته سكت)   الخميس أبريل 12, 2012 8:34 am

شكرا لك أخي الكريم على هذا الطرح المميز
أكرمك الله وعافاك
لا تحرمنا من جديدك

_________________





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عابر سبيل
عضو مبتدئ
عضو مبتدئ
avatar

الديانة :
  • مسلم

الجنس الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 153
نقاط التميز نقاط التميز : 27
التقييـــم التقييـــم : 10
العمر العمر : 25
البلد البلد : المغرب
العمل العمل : الجهاد
المزاج المزاج : ممتاز

مُساهمةموضوع: رد: الرد العلمي الثاني للدكتور مختار حمحامي على الشيعي الصادق سلايمية ( ليته سكت)   السبت أبريل 21, 2012 2:34 pm

جزاك الله خيرا على الموضوع الرائع
كثر الله من أمتالك وبانتظار جديدك

_________________
<br>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
حسام الحق
المدير العام
المدير العام
avatar

الديانة :
  • مسلم

الجنس الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 220
نقاط التميز نقاط التميز : 15
التقييـــم التقييـــم : 17
العمر العمر : 23
البلد البلد : المغرب
العمل العمل : طالب
المزاج المزاج : سعيد بإسلامي

مُساهمةموضوع: رد: الرد العلمي الثاني للدكتور مختار حمحامي على الشيعي الصادق سلايمية ( ليته سكت)   السبت أبريل 28, 2012 9:28 am

شكرا لكم على مروركم الطيب في موضوعي اثمنى ان اكون نفعتكم


نفعني الله واياكم للخير

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sunna.arabepro.com
معاوية بن أبي سفيان
عضو مبتدئ
عضو مبتدئ
avatar

الديانة :
  • مسلم

الجنس الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 107
نقاط التميز نقاط التميز : 2
التقييـــم التقييـــم : 2
العمر العمر : 48
البلد البلد : england
العمل العمل : مجاهد
المزاج المزاج : طيب

مُساهمةموضوع: رد: الرد العلمي الثاني للدكتور مختار حمحامي على الشيعي الصادق سلايمية ( ليته سكت)   السبت مايو 05, 2012 8:15 am

جزاك الله خيرا اخي الفاضل على الموضوع
أسكنك الله فسيح جنانه

_________________
<br>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الرد العلمي الثاني للدكتور مختار حمحامي على الشيعي الصادق سلايمية ( ليته سكت)
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الدفاع عن الاسلام :: الفئة الاسلامية :: عقيدة أهل السنة والجماعة-
انتقل الى: