منتدى للدفاع عن عقيدة الأمة
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولالتسجيل

شاطر | 
 

 وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ د.محمد بسام يوسف

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المارد
عضو جديد


الديانة :
  • مسلم

الجنس الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 13
نقاط التميز نقاط التميز : 6
التقييـــم التقييـــم : 6
العمر العمر : 25
البلد البلد : المغرب
العمل العمل : موظف
المزاج المزاج : مرح

مُساهمةموضوع: وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ د.محمد بسام يوسف   الأحد أبريل 08, 2012 11:04 am

الدكتور محمد بسام يوسف





كان ذو القرنين ملكاً صالحاً عادلاً، سعى إلى تنفيذ حكم الله ومنهجه ودستوره في الأرض، وركنه الأساس هو:
{ قَالَ أَمَّا مَنْ ظَلَمَ فَسَوْفَ نُعَذِّبُهُ ثُمَّ يُرَدُّ إِلَى رَبِّهِ فَيُعَذِّبُهُ عَذَاباً نُكْراً }(الكهف87)
أي: الاقتصاص من الظالم بمن في ذلك الفاسد والخائن والمنافق، وإبعادهم عن
مواطن المسؤولية والقرار، وعن مواقع التحكم بعباد الله بغير حق، مع
الابتعاد عن موالاة الأعداء الطغاة المجرمين الظالمين.. وبالمقابل:
{ وَأَمَّا مَنْ آمَنَ وَعَمِلَ صَالِحاً فَلَهُ جَزَاءً الْحُسْنَى وَسَنَقُولُ لَهُ مِنْ أَمْرِنَا يُسْراً }(الكهف88)
أي: تقريب المحسن المجاهد الصالح التقيّ النقيّ الأمين.. المخلص لبلده
وأمته، ووضعه في مواقع المسؤولية التي يستحقّها، ليحملَ أمانة الأمة من
موقع اتخاذ القرار، وليحكمَ بما أنزل الله عز وجل، بهدف عمارة الوطن والأرض
لصالح الإنسان والشعب والأمة والإنسانية كلها!..
لكن حين تختلّ الموازين،وتسير الأمور بعكس ما أمر به الله جل وعلا، ما الذي
يحصل؟! يختلّ كل شيء، وتضطرب الأمور، فيصبح الظالمون الفاسدون الخائنون
المجرمون.. هم المقرَّبين الحاكمين المتسلّطين على الناس، فيوضع هؤلاء في
المواقع الحسّاسة، بالأساليب الملتوية والإجراءات التي تضمن تسلّط الحكام
وأذنابهم على رقاب الشعوب، وبالمقابل يصبح المؤمنون المخلصون الأوفياء
الصالحون.. هم المبعَدين المنبوذين المحارَبين المضطَهَدين!.. عندئذٍ،
ستتحوّل السلطات إلى أدواتٍ للشرّ والقهر والفساد والظلم والعذاب.. ويختل
بذلك نظام الأمة والوطن، وتعمّ الفوضى، وينتشر الظلم، وتهوي الأمة إلى
هاويةٍ ليس لها قرار، ويهوي الوطن إلى قبضة العدوّ وأعوانه وأذنابه، فتفقد
الأمة والوطن هويّتهما وحرّيتهما وكرامتهما!..

ثلاثية التمكين : الالتزام بمنهج الله والأخلاق الفاضلة .. والقوّة المادية والعلمية الممكنة .. والتوكّل على الله وحده

حين يصل ذو القرنين إلى منطقةٍ بين السدّين، يلتقي قوماً متخلّفين حضارياً،
يعانون من عدوان يأجوج ومأجوج وطغيانهم وفسادهم.. فيطلب هؤلاء القوم
المتخلّفون الضعفاء من الملك الصالح القويّ، أن يجدَ لهم الحل الأمثل لمنع
عدوان المعتدين المفسدين في الأرض (يأجوج ومأجوج):
{ قَالُوا يَا ذَا الْقَرْنَيْنِ إِنَّ يَأْجُوجَ
وَمَأْجُوجَ مُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ فَهَلْ نَجْعَلُ لَكَ خَرْجاً عَلَى
أَنْ تَجْعَلَ بَيْنَنَا وَبَيْنَهُمْ سَدّاً }(الكهف94).
ويرفض الملك الصالح أن يتقاضى أي مالٍ أجراً على بناء السد الذي سيحمي
القومَ من المفسدين الطغاة، لأنه صاحب رسالة، وسبق أن أعلن أنه يسير على
منهج الله عز وجل في إحقاق الحق وإبطال الباطل، فهذا واجبه بل فرضٌ من الله
عليه، ومهمةٌ أوكلها سبحانه وتعالى إليه، هي تحقيق العدل بين الناس،
وتحريرهم من الخوف والاستعباد والعبودية لغير الله، وانتزاع حقوقهم،
ومعاقبة المعتدين المتجبّرين عليهم، وصد أذاهم وطغيانهم، والقضاء على
فسادهم!..
وهكذا.. فصاحب الرسالة ليس مرتزقاً، وأجره الأعظم على جهاده وعمله الدائب
لإحقاق الحق وإبطال الباطل.. يناله من الله عز وجل، وهو لا يجاهد في سبيل
أحدٍ من البشر، بل في سبيل الله وحده لا شريك له، لذلك فالأجر يُستوفى من
الذي كلّفه بمهمة الجهاد والعمل الهادف، وهو الله سبحانه وتعالى:
{ قَالَ مَا مَكَّنِّي فِيهِ رَبِّي خَيْرٌ فَأَعِينُونِي بِقُوَّةٍ أَجْعَلْ بَيْنَكمْ وَبَيْنَهُمْ رَدْماً } (الكهف95).
فالتمكين هو من الله عز وجل أولاً وآخراً، وكذلك الأجر منه أيضاً، وليس من أحدٍ سواه!..
نلاحظ هنا أنّ الملك الصالح ذا القرنين استخدم وسائل علميةً متقدمةً للتغلب
على العدو المفسد، ومن ذلك، أنه استخدم النحاس المذاب مع الحديد، وقد
اكتشف الخبراء في عصرنا هذا، أنّ هذه الطريقة تُضاعف من صلابة الحديد
ومقاومته إلى درجةٍ كبيرة، فهل نتعلّم ونتّخذ العبرة بل العِبَر؟!..
{ آتُونِي زُبَرَ الْحَدِيدِ حَتَّى إِذَا سَاوَى
بَيْنَ الصَّدَفَيْنِ قَالَ انْفُخُوا حَتَّى إِذَا جَعَلَهُ نَاراً قَالَ
آتُونِي أُفْرِغْ عَلَيْهِ قِطْراً
} (الكهف96)..
[قِطْراً: نُحاساً مُذَاباً].
وبعد أن تغلّب ذو القرنين على العدوّ، لم يُصِبْه الغرور، ولم يشعر
بالجبروت، ولم يتكبّر على القوم الذين حماهم وصدّ عنهم ظلم الظالمين وفساد
المفسدين وعدوان المعتدين.. بل أرجع ذلك كله إلى فضل الله عز وجل عليه
وعليهم، لأنّ القوّة هي قوّة الله، والعلم هو علم الله، والنصر هو نصر الله
وحده لا شريك له، الذي نصرهم على الطغاة المجرمين المعتدين الجبارين
الفاسدين، الذين كان يظن الناس أن لا قوّة ستردّهم أو ستردعهم وتقف في
وجوههم:
{ قَالَ هَذَا رَحْمَةٌ مِنْ رَبِّي فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ رَبِّي جَعَلَهُ دَكَّاءَ وَكَانَ وَعْدُ رَبِّي حَقّاً }( الكهف98).
ما أعظم هذه الأخلاق، وما أروع هذه الرسالة.. فهل نستوعب الدرس!..
لنلاحظ هنا أمراً في غاية الأهمية، هو أنّ أولئك القوم الضعفاء، انتصروا
على عدوّهم على الرغم من ضعفهم، وذلك لأسبابٍ مهمةٍ جداً من المفيد أن
نستعرضها بإيجاز، أهمها:

1- إنهم سلّموا أمرهم لقيادةٍ حكيمةٍ.. قادرةٍ.. قويةٍ.. واثقةٍ.. تحكم بما أنزل الله!..

2- إنهم امتثلوا إلى شرع الله عز وجل، ثم توكّلوا عليه وحده، واقتنعوا بأنّ النصر من عنده فحسب!..

3- إنهم فعلوا ما طُلِبَ منهم، وبذلوا ما عليهم من جهد، واتخذوا كل الأسباب
الممكنة التي توافرت لهم (على تواضعها)، لرد العدوان عن ديارهم ووطنهم،
ولصدّ الجبّارين في الأرض ودحرهم وإسقاطهم!..

4- إنهم لم يستكينوا لعدوّهم مطلقاً، ولم يتخاذلوا، ولم يتآمروا على أنفسهم
وعلى قومهم، ولم يخونوا وطنهم وشعبهم وأمتهم تحت أية ذريعةٍ من الذرائع،
بل استمروا في البحث عن تحرير أنفسهم من سطوة عدوّهم الفاسد وتسلّطه عليهم،
إلى أن وجدوا الحل الأمثل المجدي، من غير أن يقعوا في حبائل عدوٍ آخر!..

5- إنهم اعترفوا بقوة ربهم العظيمة، وأنها هي الأساس في عملية تحرير
أنفسهم، وكذلك هي الأساس في إعادتهم إلى ضعفهم وذلّهم إن تخلّوا عن
الالتزام بمنهج الله عز وجل.. وقد سلّموا بذلك على لسان الملك الصالح ذي
القرنين:
{.. فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ رَبِّي جَعَلَهُ دَكَّاءَ وَكَانَ وَعْدُ رَبِّي حَقّاً }(الكهف98)

فاعتبروا يا أولي الأبصار والألباب!..
ألا هل نعتبر؟!.. وهل نتعلّم؟!.. وهل نستوعب سنن الله عز وجل في أرضه
وعباده، تلك السنن الإلهية التي لا تتغيّر ولا تتبدّل عبر الأزمان والقرون،
ومهما تطاولت السنون؟!..

عن رابطة أدباء الشام

_________________
<br>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عابر سبيل
عضو مبتدئ
عضو مبتدئ
avatar

الديانة :
  • مسلم

الجنس الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 153
نقاط التميز نقاط التميز : 27
التقييـــم التقييـــم : 10
العمر العمر : 24
البلد البلد : المغرب
العمل العمل : الجهاد
المزاج المزاج : ممتاز

مُساهمةموضوع: رد: وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ د.محمد بسام يوسف   الأحد أبريل 08, 2012 4:33 pm

باركــ الله فيكـ

_________________
<br>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
حسام الحق
المدير العام
المدير العام
avatar

الديانة :
  • مسلم

الجنس الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 220
نقاط التميز نقاط التميز : 15
التقييـــم التقييـــم : 17
العمر العمر : 22
البلد البلد : المغرب
العمل العمل : طالب
المزاج المزاج : سعيد بإسلامي

مُساهمةموضوع: رد: وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ د.محمد بسام يوسف   الإثنين أبريل 09, 2012 3:16 am

شكـــــــــ بـــاركـــ الله فيكــ را
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sunna.arabepro.com
الأمل الاسلامي
عضو مبتدئ
عضو مبتدئ
avatar

الديانة :
  • مسلم

الجنس الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 107
نقاط التميز نقاط التميز : 29
التقييـــم التقييـــم : 34
العمر العمر : 27
البلد البلد : بلاد الله الواسعة
العمل العمل : طالب علم
المزاج المزاج : جيد

مُساهمةموضوع: رد: وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ د.محمد بسام يوسف   الخميس أبريل 12, 2012 8:59 am

اللهم اجعلنا ممن يسمعون القول ويتبعون احسنه
بارك الله فيك

_________________





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الجندي العربي
عضو مبتدئ
عضو مبتدئ
avatar

الديانة :
  • مسلم

الجنس الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 115
نقاط التميز نقاط التميز : 22
التقييـــم التقييـــم : 22
العمر العمر : 27
البلد البلد : سورية الحرة
العمل العمل : ضابط الجيش الحر
المزاج المزاج : حزين على البلد

مُساهمةموضوع: رد: وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ د.محمد بسام يوسف   الجمعة أبريل 20, 2012 4:46 pm

جزاك الله خيرا أخي الفاضل على الموضوع الجميل

_________________






اللهم انصرنا على القوم الظالمين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
معاوية بن أبي سفيان
عضو مبتدئ
عضو مبتدئ
avatar

الديانة :
  • مسلم

الجنس الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 107
نقاط التميز نقاط التميز : 2
التقييـــم التقييـــم : 2
العمر العمر : 47
البلد البلد : england
العمل العمل : مجاهد
المزاج المزاج : طيب

مُساهمةموضوع: رد: وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ د.محمد بسام يوسف   السبت مايو 05, 2012 8:29 am

جزاك الله خيرا اخي الفاضل على الموضوع
أسكنك الله فسيح جنانه

_________________
<br>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ د.محمد بسام يوسف
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الدفاع عن الاسلام :: الفئة الاسلامية :: القرآن الكريم وعلومه وتفسيره-
انتقل الى: